بين الاجابيات والسلبيات تقيم موضوعي لــ Jump Force


لعبة قتال تحتفل بأبرز شخصيات مانجا Weekly Shōnen Jump بمناسبة مرور 50 عام على نشرها.

كما تعلمون أنه أي لعبة لا تخلو من الاجابية والسلبيات وفي هذه التدوينية سنقوم بسرد أهم النقاط المتعلقة بها حتى تكون على دراية بها : 

من ايجابيات اللعبة : 

مجموعة واسعة من شخصيات الأنمي المشهورة والمحبوبة بأصواتها الأصلية وبأبرز قدراتها. حيث تحتوي على أكثر من 40 شخصية من 16 أنمي، منها Yu-Gi-Oh!، Hunter × Hunter، Dragon Ball، JoJo، One Piece، Naruto وغيرها الكثير.
مؤثرات بصرية رائعة وملحمية خاصة في الضربات القاضية الشهيرة مثل ناروتو والثعلب ذو تسعة ذيول. بالإضافة لتفاعل الشخصيات وتغييرها أثناء القتال عند التعرض للضرر كالخذوش وتمزق الملابس والتي يجعلها أكثر واقعية.
غالباً، النتيجة ليست محسومة… كلما تعرضت لضرر كلما تم شحن ضرباتك الخاصة والامر نفسه للخصم. قد تتقدم عليه بالبداية ولكنه يستطيع إستخدام الضربات القاضية ليقلب النتيجة او ليجعلها متساوية مما يجعل القتال حماسياً.
تحكم سهل وبسيط للبمتدئين مما يجعلها مناسبة للعب الجماعي، كل ماتحتاجه “مربع” للهجوم الخفيف والسريع، R2 مع “مثلث، اكس، مربع،دائرة” للضربات الخاصة، و R1 للصد.

من سلبيات اللعبة : 

شاشات تحميل كثيرة وبطيئة، تظهر لك بين كل مشهد وقبل كل قتال وحتى عند إعادة القتال. تتوقف أحياناً عند 99% لفترة وفجأة تجد نفسك بدأت القتال واللي جدير بالذكر الشخصيات بإمكانها الحركة قبل ان يبدأ فطبيعي جداً تتضرر من الخصم في أقل من 0.1 الثانية على القتال.
اكثر المشاكل شيوعاً مع تعدد الشخصيات وتنوع أساليب القتال لها هي الموازنة. وفعلاً ستلاحظ انها هنالك شخصيات أقوى من الآخر وستكرر في كل مباراة عبر الشبكة مثل Jotaro Kujo.
بإمكانك شراء عناصر وإضافتها قبل كل قتال مثل عنصر تعزيز الهجمات او تعزيز الدفاع بنسبة 20% لجميع شخصيات فريقك. نوعاً ما تضيف جانب إستراتيجي ولكنها لا تؤثر بأي شكل من الأشكال على أسلوب اللعب ولا يصبح القتال أسهل، حقيقة وجودها كعدمها.
القصة أقل من المستوى ومحتوى اللعبة مكرر، الحوارات رخيصة والمشاهد التي عليها تمثيل صوتي قليلة جداً. أغلبها صامتة وان لم تكن صامتة فهي لا تتوافق مع حركة الفم.
التنقل في العالم إجباري، لا تتوفر خيارات المهام واللعب التنافسي من القائمة. يتوجب عليك المشي لها في الخريطة والتي من السهل إيجاد قسمها المخصص ولكن حظ سعيد في إيجاد المهام الرئيسية، حيث لا تظهر لك الرموز المهمة في الخريطة وعليك البحث عن الشخصية التي يجب ان تتحدث معها لخمس دقائق وأكثر.
الترجمة العربية حرفية وغير مفهومة في أحيان كثيرة عليك معرفة المثال الغربي او الشرقي الشهير لفهم رسالتهم. كما ان حجم الخط صغير جداً ولا يمكن التعديل عليه في الإعدادت.



TAG

عن الكاتب :

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *