مقاهي الأنترنت اختفاء من الوجود أم الكل أصبح يملك الأنترنت ؟



مقهى إنترنت ("السيبير"(; هو المكان الذي يمكن للمرء فيه أن يستعمل الحاسوب للاتصال بالإنترنت وفي الغالب يكون ذلك بمقابل مادي، وعادة تحسب الأجرة بالساعة أو بالدقيقة؛ كانت مقاهي الانترنت، خلال نهاية التسعينات وبداية الألفية الثالثة، تشكل مورد رزق وفير وفرصة سانحة للشباب قصد الهروب من البطالة، خاصة أنها لم تكن تتطلب استثمارات مالية مهمة، فبضعة حواسيب ومحل فارغ، قد يكون غرفة في منزل، ثم خيط انترنت بصبيب عالي، إضافة لرخصة ميسرة من طرف السلطات المحلية، أمور مكنت الشاب من بدء مشروعه الصغير.وأفضى تراجع أعداد مقاهي الانترنت منذ بضعة سنوات، بسبب إدخال الناس لخدمة الـ ADSL إلى منازلهم، وانتشار رقعة الحواسيب المحمولة وكذلك ظهور انترنت 3/4G/G، إلى إفلاس الكثير من هذه المقاهي التي أقفلت أبوابها، ولم يتبقَّ منها سوى القليل خاصة تلك الموجودة في مركبات سكنية أو جامعية مكتظة أو قريبة من مؤسسات إدارية. ولمقاومة شبح الإفلاس، اهتدى بعض أصحاب هذه المقاهي إلى طريقة لرد الاعتبار إلى مشاريعهم، عبر جعلها فضاءات لعقد اللقاءات الغرامية بين الشباب والشابات، أو بالأحرى بين المراهقين والمراهقات وفي المقابل هناك من قرر أن يزاوج في مشروعه بين الألعاب والانترنت، مما يجعل من المحل مقصدا للجميع





TAG

عن الكاتب :

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *