تراجع عائدات أصحاب قنوات يوتيوب منطقي وإليك خسائر أزمة جوجل


من الطبيعي بعد إندلاع أزمة جوجل وانسحاب المعلنين الكبار من الإعلان على يوتيوب ومواقعها الأخرى التي تعرض الدعايات، أن نرى تراجعا في عائداتهامع تراجع عائدات الناشرين، فالعلاقة هنا مترابطة وهي بمثابة علاقة تأثير وتأثر!

أصحاب قنوات يوتيوب خصوصا العاملين في الويب الأجنبي سيلاحظون هذه الأيام تراجعا ملحوظا، ولا توجد نسبة محددة فهي بكل تأكيد ستختفي من ناشر لآخر، حسب حجم القناة وشهرتها ومجال عملها.

وبالطبع يتوقع خبراء أن تتراجع عائدات جوجل من يوتيوب بحوالي 755 مليون دولار، وهذا ما أكده محللي شركة الأبحاث Nomura Instinet.

وتتوقع جوجل أن تحقق من يوتيوب 10.2 مليار دولار هذا العام وهي 7.5% من العائدات الإجمالية التي ستحققها هذه السنة بشكل عام.

لكن هذا الرقم الآن لم يعد مطروحا، وبتراجع عائدات الشركة فستصبح 9.5 مليار دولار فقط، وفي حالة استمرت الأزمة بشكل أسوأ مما عليه الآن قد يكون التراجع أكبر.

وخلاصة القول لا يمكننا أن ننكر بأن أزمة إعلانات جوجل سيكون لها تأثير سلبي على الناشرين في يوتيوب، هذا التأثير سيكون بالطبع متفاوتا حسب طبيعة جمهور كل قناة والإعلانات التي تظهر لها.

وتبقى الطريقة الوحيدة بالنسبة للناشرين كي لا تتأثر عائداتهم بصورة فادحة هي نشر المزيد من المحتوى والرفع من المشاهدات، وفي هذه الحالة سيلاحظون فقط تباطؤ العائدات وتراجع تكلفة الألف المشاهدة مع تزايد المشاهدات




TAG

عن الكاتب :

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *